“أبو منصور “..الزميل الصديق         بقلم. عبدالله بن محمد الهويمل **

55

       

هناك اناس يتربعون في ذاكرتنا مهما بعد بنا المقام عنهم او  قرب  لهم في قلوبنا مكانة خاصة ولهم في حياتنا طعم خاص لمثل هولاء نفتقد دائمآ حين تسير بنا الحياة الي دروب عديدة وحين نسترجع  لحظات السعادة    فهم بالنسبة لنا شركاء في مراحل مختلفة وهم بالنسبة لنا زملاء في منظومة واحدة  وهم كذلك اخوة في مسيرة عمر .

      لاادري لماذا داهمتني هذة المشاعر. وانا اهم بالكتابة عن اخي وزميلي وصديقي الأستاذ منصور محمد ابو منصور بمناسبة احالتة  الي التقاعد  فهذا الرجل الذي شغل منصب مساعد مدير عام التربية والتعليم بالعاصمة المقدسة كما شغل قبلة عدة مناصب تربوية قيادية وميدانية   عملة نادرة سواء من حيث حسة التربوي او أريحيته  او رحابة صدرة او اخلاصة .. فمنذ ان عرفتة وزاملته في فترتين  مختلفتين عرفت فيه هذه المميزات واكثر  كما عرفت اسهاماتة. المشهودة في التربية والتعليم بالعاصمة المقدسة  .

          لقد عملنا معا مرتين    مرة تحت قيادتة  في الإشراف التربوي ومرة اخري فترة عملي مديرا عاما للتربية والتعليم بالعاصمة  وفي كلتا الفترتين اجد  كل يوم رجلا ينضج بالحياة وحب العمل  وتربويا متمرسا وزميلا وفيا لا اريد ان اطيل ولكنني اجد هذه المناسبة فرصة لأعبر لأخي منصور عن مشاعري الصادقة تجاهه  وعن شكري لكل مشاعر الحب والوفاء والإخلاص التي  لقيتها منة طوال فترة عملي معه.. مؤكدا انه سيظل في القلب سواء بقي في التربية والتعليم ام رحل كما سيظل اخا وصديقا نعتز بة نتواصل علي الدوام بمناسبة وبغير مناسبة داعيا المولي جلت قدرتة ان يجزية  عن كل ماقدمه للتربية والتعليم خير الجزاء وان يجعل مرحلة مابعد  التقاعد بالنسبة له اكثر واوفر عطاءا وسعادة.

**   المدير العام للتربية والتعليم  بمنطقة مكة المكرمة – سابقا –

احصل على إشعارات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.